counter easy hit التخطي إلى المحتوى

ما حكمه التطير مع التعليل هو أحد الأحكام الشرعية والفقهية التي بيَّنتها الشريعة الإسلامية ، أرسم لمعلمين بإعلانها ، رمز الدين الإسلامي بالتوكل على الله تعالى ، والاعتماد على قيمته العظيمة في تحقيق غاية ، بالإيمان بالقضاء والقدر ، كما بيَّن لنا الأمور المُحرمة في التصويت في ظل حكم القرار وحكمه في الإسلام.

تعريف التطير

المطابقة مع التشاؤم أثناء الطباعة وقد ورد ذكر التطير في عدد من الآيات القرآنية وبه تعالى: “قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسِسْرِفُونَ”[1]، والله أعلم.[2]

ما حكم التطير مع التعليل

إنَّ حكم التطير في الإسلام هو شرك وحرام ، وذلك لأنَّه من أعمال الجاهلية ، فقد كان العرب في الجاهلية يعتمدون على الطير ليسيروا في أمورهم ، فكانوا يذهبون إلى عش الطائر فيجعلوه يطير تيمّنوا ووقف توقف عن فعل وَصْدَتْ ، وَصْدَتْ ، وَصَفَتْ ، وَصْدَتْ إِصْدَارُ وَصْدَارْ ، وَصْدَارُ تَصْدِيرْتَ وَصْدَتْ: “[3]، والله أعلم.[4]

التوبة التطير

إنَّ اعتقاد الإنسان بوجود قدرة قد تصل إلى أكبر عدد من الأشخاص ، سواء كان أكبر ، أو شركه أصغر ، وقد بيَّن رسول الله -صلَّى الله عليه السلام- كيفية التكفير عن ذنب التطير في حديثه الشريف: ” نْ ردَّتْهُ الطِيَرَةُ عن حاجتِهِ فقدْ أشرَكَ قالوا: يا رسولَ الله وما كفارَةُ ذلِكَ قال يقول “اللهم لا طيرَ إلَّا طيرُكَ ، ولَا خيرَ إلَّا خيرُكَ ، ولَا إلهَ غيرُكَ”[5]، والله أعلم.[6]

ما هو حكم الفأل والفرق بين الطيرة والفأل

إلى ذلك ، يمكننا أن نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيَّن ، الأحكام الشرعية ، الفقهية المُهمة ، والتي تم تبنيها في حكمها والتعليل ، وعلامة تجارية سابقة ، وذلك لأنَّه من أعمال الجاهلية التي تُنافي التوكل على الله تعالى ، بالإضافة إلى التعريف بكيفية التوبة من التطير.

المراجع

  • ^ سورة يس، الآية 19.
  • ^ dorar.net ، المثال الرابع: التطير ، 24/11/2021
  • ^ السلسلة الصحيحة ، الفضالة بن عبيد ، الألباني ، 1065
  • ^ binbaz.org.sa، تعريف التطير والتشاؤم الوقاية منه، 24/11/2021
  • ^ إصلاح المساجد ، عبد الله بن عمر ، الألباني ، 117 ، صحيح.
  • ^ islamweb.net، بين الطيرة والشرك، 24/11/2021
  • التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *