counter easy hit التخطي إلى المحتوى


شارك الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف في حفل تكريم حفظة القرآن الكريم شهداء الجيش. والشرطة وطلاب الثانوية والأزهر.

وقال الأزهري ، خلال كلمته ، في حفل جمع الطلاب المتفوقين وذويهم: إنه لشرف لي أن أكون بينكم اليوم ، خاصة وأن هذه القرية خرجت إلى الأزهر بشمس من المعرفة التي أضاءت. وعلماء الأزهر بالاحترام والتقديس والإجلال ، ولا جيل من علماء الأزهر إلا أن أحد أبناء قرية مرصفا كان بينهم.

وأضاف الدكتور أسامة الأزهري: عندما تشرفت بتأليف كتاب (تعدد أعلام الأزهر في القرنين الرابع عشر والخامس عشر) ، من وفاة عام 1300 هـ الموافق 1882 م ، إلى وفاة العام الهجري 1439 هـ ، حيث جمعت فيه سير أعلام الأزهر الشريف في المائة عام الماضية وطبعها بمكتبة بالإسكندرية ، كنت أتوقف في طريق العلماء المرصفة وصديقي. كان القلب مملوءًا بوقار لهم وللأرض التي نشأتهم.

وذكر الأزهري أنها مدينة شريفة ترابها طيب وعوائلها عريقة. قدم الأزهر العديد من شخصياته الأزهرية ، وذكر عددًا من وجهاء المرصفة الذين تشرف بالكتابة عنهم ، ومنهم العلامة الشيخ زين الدين أحمد الصياد المرصفي المتوفى عام 1300 هـ ، وأضاف: بحثت عن العديد من كتبه واستخرجت منها ، وفي علوم البلاغة وغيرها من بيوت الكتب المصرية ، وفي عام 1306 هـ سجلت وفاة العلامة أحمد شلبي المرصفي ، وفي وفاة عام 1307 هـ كتبت عنها العالم الكبير الشيخ حسين المرصفي ، الذي ألف كتابًا رائدًا في النقد الأدبي ، كتاب “الوسيلة الأدبية” ، واعتبر البعض العلامة حسين المرصفي رائدًا لمدرسة النقد الأدبي المصري المعاصر ، وفي عام 1313 هـ. كتب عن العلامة الشيخ حسن علي العسكري المرصفي وفي وفاة سنة 1325 هـ كتبت عن القاضي الفقيه محمد حسنين المرصفي وتخرج من الأزهر وحصل على الشهادة الدولية وتم تعيينه. قاضي في سيوة ، وبحثت عنه é له وسيرته ولم أستطع الوصول إلى تاريخ وفاته ، يرجى الاطلاع وإبلاغنا ببقية سيرة هذا العالم الجليل قاضي واحة سيوة.

أكمل الأزهري حديثه: كتبت عن العلامة الشيخ موسى المرصفي ، ثم كتبت عن ابنه الشيخ حافظ موسى المرصفي ، وكتبت عن العالم الأصولي الفقيه الاستاذ يوسف موسى المرصفي ، كتبت عن الأستاذ الشيخ سيد علي المرصفي المتوفى عام 1346 هـ وكان من تلاميذ الدكتور طه حسين.

وتابع: أتابع أعيان مدينة “المرصفا” وآخر من كتبت عنه هو الشيخ فرحات كامل المرصفي الذي كان وكيلاً لمعهد القراءات ، وكتبت عنه وسط الحشد في وفيات عام 1438 هـ.

قال الأزهري: “يسعدني أن أكون معكم اليوم في سلسلة من الرسائل أولها إلى الأبناء المتميزين. نحمد الله ونسأل الله أن يرزقك علمك وذكائك وأن يهيئ جيلاً من العلماء. التي يفتخر بها أهل مرصفا “.

وبعث برسالة إلى أبناء وأهالي الشهداء قائلاً: “كان والداكم شهداء صالحين للمجلس الأعلى وقدموا أرواحهم الطاهرة ليبقى هذا الوطن عالياً ، وكلنا كذلك. رسالة لكل طالب مصرفية: نفخر بكم ونعرف مصيركم ونعلم قيمة بلدكم العظيمة ونسأل الله أن يديم العلم في هذه البلاد حتى يوم القيامة.

وفي ختام الحفل كرم الدكتور أسامة الأزهري المتفوقين من حفظة القرآن الكريم وخيرة الثانوية الأزهرية العامة والثانوية بحضور حشد كبير.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *